بيضة مسلوقة

لمّا أطفش من نفسي وأتوقف عن رؤية الجمال في العالم، تنتشلني أغنية ونادراًكتاب عندما أكون غايصة لحد الغرق بالطفش. أحد المرات انتشلتني كلمات زياد الرحباني وألحانه وصرت أتنقّل بين أغنية إنْ صحّ تسميتها بالأغنية، وأحب أن أتذكرها كمقاطع صوتية تنقلك لعالم مختلف تماماً من الجمال، الجمال ذا الروح المتعبة الذي يكافح من أجل التقدم البطيء جداً بالحياة، الذي يعي أن مشاكله أقل بكثير من مشاكل غيره فيحاول متجاهلاً هذا الحزن ليغرق في التعاسة ويتجاهلها أيضاً ليعيش ساخراً يسعد بسخريته من تعاسته فيصل لحد الاتزان. وهو مايعرفه البعض بالفن: أن تحاول أن تنقل صورة تخيليه لإحساس حقيقي جداً. 

يقول زياد الرحباني: 

عايشة وحدا بلاك، وبلا حبك يااا ولد! حاجة تحكي عن هواك، ضحكت عليك البلد! بتحبااا ايه بتحباا لكن هيّ فيك يا إما بلاك .. عايشه وحدا بلاك وبلا حبك ياولد.. شو الله بلاك ياولد.. قالت لك دوّبني ودوب، دبت وهيّ مادابت.. شو صار لعقلاتك .. 
وهذي الكلمات أجمل، يقول:

بما إنّو كل شي نظيف بما إنو شفنا عفيف، وبما انو شغلي خفيف، والحالة مابعرف كيف، بما انو العيشة سودا ومش بيضا، اجتمعنا وقررنا نسلق بيضه!

هذي العيشة بالنسبة لي الحين: بيضة مسلوقة. الوصول لهالدرجة من الفن، يستدعي انك تمر بكل أنواع الفنون، بالضبط زي لمّا ترسم تشكيلي، أؤمن انه آخر أنواع الفنون اللي ممكن الشخص يمارسه .. عاد للأمانة أحب البيض المسلوق.

بيضة مسلوقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.