ذات مبدأ

لمّا يتغير الزمن بسرعة يصعب علي مواكبتها، هنا أوقف شوي وأراجع نفسي وأتفكر في الفرق بين أن أكون إمّعه أو أكون ذات مبدأ؛ طبعاً الأولى يعني أن نماشي المجتمع بدون تفكير في الصح والغلط والمهم أن نكون زي الناس، الثانية يعني أن نتمسك بأفكارنا وتوجهاتنا، ولانعتبر للزمن. بهالمفهوم الثانية أفضل بكل تأكيد، لكن المشكلة هي إن بعض مبادئنا عبارة عن عادات مافكرنا فيها، وهذا السبب اللي خلاني حالياً أعيش التناقض لما أشوف متمسكين بمعتقداتهم بدوا يتخلون عنها بسهولة، هذولا الناس خلوني أفكر بنفسي وهل راح أتخلى عن معتقداتي أنا بعد؟ هل يسوى إن الواحد يتمسك بشدة في هذا الوقت؟ أو يتراخى ويكون ليّن تحسباً للتغيرات؟

 أعتقد هالسؤال راح أجاوبه بكرا إذا كبروا عيالي وصار فيه فرق أجيال وصاروا يطالبوني بمستنكرات حالية، هل راح أصير ذات مبدأ  أو لا؟

ذات مبدأ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.