كتابة بلا هدف

لطالما كنت أرى الكتابة عائقاً يواجهني عند رغبتي في طرح فكرة مّا، فكل ما أود كتابته أقوم بطرحه خلال بضع كلمات قد لايتجاوز السطر الواحد لأنتهي ببساطة وبإيجاز شديدين، ويعود السبب إلى أنني لست قارئة، وبالتالي فإن الكتابة لاتمتعني بحد ذاتها، وإنما أراها وسيلة لنقل الأفكار فقط. 

ولأن لدي الكثير والعديد من الأفكار التي غالباً لاأحييها بالقراءة وإنما أكتفي بالتفكّر بالعالم والناس بالإضافة إلى التجارب التي أخوضها في الحياة. فقد قررت بدء هذه المدونة، والتي كانت بدون أي تطلعات، فقط كتابة مطلقة وأحياناً بالعامية إن لزم الأمر لتشرح أفكاري وآرائي تجاه ماأرى. لاحظت مع مرور الوقت تطور قدراتي الكتابية، أو الأصح لاحظت استسهالي للكتابة وسلاستها، فها أنا قد فتحت موضوعاً وبدأت الكتابة بلا هدف سوى أن أكتب. 

وأرى أن هذه هي الحياة، أن تعيشها.. وهذا لا يعني أن تصبح كاتباً أو فناناً أو شخصاً مشهوراً ، بل يعني أن تمارس وتجرب كل ماتود، بلا عائق ولامانع على الإطلاق. قد تصبح شخصاً مختلفاً وقد لاتكون. مايهم هو أن تكون لك تجربة استمتعت بها.

كتابة بلا هدف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.