يامن هواه أعزه وأذلني.

يـا مـن هـَـواهُ أعـزْه وأذلـنـي … كــيف الـسـبـيل الى وصـالـك دلـنـي
تـركـتـني حـيران صـبـاً هـائـمـا … أرعـى النجـوم وأنـت فـي نـوم هـنـيً
عـاهـدتـنـي أن لا تـمـيـل عـن هـوى … وحـلـفـت لـي يـا غـُـصن أن لا تـنـثـنـي
هـب النـسيـم ومـال غـُـصن مـثلـه … أيـنَ الـزمان وأيـن مـا عـاهـدتـنـي
جـاد الـزمـان وأنـت مـا واصـلتـنـي … يا بـاخلاً بالـوصل أنـتَ قتـلـتـنـي
واصـلتـنـي حـتى مـلـكـت حـشـاشـتـي … ورجـعـت مـن بـعــد الـوصال هـجـرتـنـي
لـما مـلـكـت قــيـاد ســـري بالـهــوى … وعـلمـت أنـي عــاشــقٌ لـك خـنـتــنــي
ولأقـعــدنّ عـلى الـطـريـق فـأشـتـكـي … فـي زيّ مـظـلـومٍ وأنــتَ ظـلمـتـنـي
ولأشـكـيـنـك عــنــد سـُـلـطـان الـهــوى … لـيـعــذبـنــك مــثـل مـا عــذبـتـنــي
ولأدعــونَ عـلــيك فـي جـُـنـح الــدُجــى … فـعــسـاك تُـبـلـى مـثــل مـا أبلـيـتـنـي

سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي. ثاني الأئمة البوسعيديين الإباضيين في عمان ومسقط. ولي بعد وفاة أبيه (سنة 1196هـ / 1782م) وأقام في الرستاق (مسقط) وكان أديباً، يقول الشعر. وغُنيت هذه الأبيات (بتعديلات بسيطة) بلحن لطيف قريب للقلب.

يامن هواه أعزه وأذلني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.