العروبة

قبل أمس قريت عبارة بتويتر استفزتني نوعاً ما، هي ممكن ماكانت مقصودة حتى.. أحدهم كان يتكلم عن العروبة وخلال حواره مع آخرين قال: العروبة مايعني إنّك تتكلم مع أهلك بالفصحى. 
العبارة بسيطة جداً وزي ماذكرت يمكن ماتكون حتى مقصودة لكنها استفزتني وخلتني أكتب. للأمانة ما أدري وش يعني عروبة، أقدر أبحث وأجيب لكم المعنى الفصيح وأتكلم على هالأساس، بس أنا هنا عشان أكتب أفكاري، والعروبة عندي يعني الانتماء للأصل العربي والافتخار به.  وأعتقد مافيه أي عربي نقدر ننكر انتماؤه، اللي يفرق بيننا هو آلية انتمائنا، عني شخصياً ماأحب أتابع أخبار أو أفكار وأنجذب لها بدون ماأقوم بفعل حقيقي، عشان كذا ريحت راسي وألغيت متابعة الأخبار السياسية في العالم العربي والعالم بشكل عام، لأننا فعلياً هنا مجرد دمى، ماعندنا قدرة اتخاذ قرار ولا حنا عندنا الشجاعة أصلاً لاتخاذ القرار حتى ولا الشجاعة للإقدام عليه، فايش الفايدة بالمتابعة إلا بتحليل بعض الأمور الاقتصادية وغيرها اللي ممكن تمسنا شخصياً؟

 هذا كله مايلغي زي ماذكرت انتمائي. لكن آلية تعبيري عن العروبة هي حب الحرف العربي. باعتقادي ان حب الحرف العربي يقدر يوصل للعالم. وزي ما السياسيين والكتاب والصحفيين ومتابعين الاخبار والثورات والحروب في العالم العربي يعتقدون انهم يعبرون عن عروبيتهم بهالطريقة أنا لي الحق إنّي اعبر عن عروبيتي بإنّي أرسم الحرف العربي وأعرضه للعالم بكل بساطة. وآخرين عروبتهم تظهر في اعتزازهم باللغة. وآخرين في سبهم أي أحد يمس العالم العربي، وآخرين بالاعتذار عن من يسبون من يمس العالم العربي … الخ

فاللي يعتقد إنه كمتابع او يقرا كثير اويكتب بجرايد عربية أو عالمية أو افيتاره علم فلسطين أوسبق شارك بثورات خلف الشاشات بينما هو مستقر فعلياً ببيته إنه أفضل من أي شخص آخر لايظهر انتماؤه بشكل مشابه، فيبدو لي إنك لازم تعيد تقييم الأمور. هل كل هذا بيحرر فلسطين؟ هل هذا راح حسن أوضاع العراق والا سوريا والا غيرهم؟ طيب عشان توضح الفكرة ببداية البوست، وش الفرق بين الأشخاص اللي ذكرتهم وبين اللي يحب اللغة؟  أو بين الرسم باستخدام الحروف العربية و المشاركة بالهاشتاقات اللي لها دخل بالثورات العربية. 

ما أود قوله وهو الخلاصة: جميعنا ضعفاء وجبناء جداً في اختيار آليات التعبير عن العروبة و كل أحد حر بطريقة تعبيره عن آلية انتمائه ، وليس أحدنا أفضل من الآخر إلا من هم يعيشون الأحداث. 

أخيراً أنا مب قاعدة أقول لاتمارسون اللي أنتم تمارسون الحين، لكن كونكم تمارسونه مايتيح لكم الحق اعتقادكم بأنكم أفضل من اللي يعبرون بشكل مختلف عنكم.

العروبة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.