فلذات الأكباد

img_2435-2
أميرتي الصغيرة

فلذة بمعجم المعاني تعني قطعة من الشيء، وفلذات الأكباد هم الأولاد، والسؤال الذي تبادر لذهني لماذا ليسوا فلذات القلوب؟ الجواب وجدته بعد بحث يسير ولم يقنعني صراحة، لكن الفكرة في أن البابليون كانوا يعتقدون أن الكبد هو الأساس في الأحاسيس بل ويكشف لهم نوايا الأشخاص، فعندما يذبح أي حيوان قرباناً للآلهة تؤخذ كبده وتشرح للتنبؤ بالغفران من عدمه، وتبعهم بذلك الآشوريون واليونانيون والرومانيون، وهكذا حتى وصل للعرب، فالكبد هو أثمن قطعة في الإنسان. وعند بعض الناس أطعم :p

حفظ الله فلذات أكبادنا، ورزقنا من فضله.

صورة

لِموني سول گاردا

DSC_1093

مدينة بسيطة ولطيفة في شمال إيطاليا تحديداً على الشاطئ الغربي لبحيرة گاردا، على الرغم من أن كلمة Limone بالايطالية تعني الليمون، وعلى الرغم من أن المدينة تفوح برائحة الليمون، إلا أن سبب تسميتها يرجع إلى الكلمة الرومانية Limes والتي تعني الحدود، وذلك لأنها كانت على الحدود مع بريشا وترينتو ( مدن إيطالية حالية ).

DSC_1119 DSC_1145
شجر الليمون كثير جداً، في كل زاوية ولدى كل بيت، في الاصيصات وبين الأرصفة. هي فعلاً مدينة الليمون، ويمكن لهذا السبب أعجبتني.

DSC_0973

غالباً تعجبني المدن الصغيرة البسيطة القروية أكثر من غيرها، إضافة لكونها تتمتع بقدر عميق من العراقة من الأمور  يتضح ذلك من التخطيط القديم ذا الشوارع الضيقة والممرات المتعرجة.

 

لِموني سول گاردا

الدرويش

تفاجأت اليوم بمعلومة غريبة علي وهي أن الدرويش هو المتصوف الزاهد، الفقير بإرادته. فالدراويش هم زهاد الصوفية شديدي الفقر والمتقشفين عن اقتناع وإيمان. وهم يعيشون على إحسان الأخرىن زهدا بامتلاك أي أملاك مادية.  حيث كانت فكرة الدرويش تربط بذهني الدراويش الرقصين (كما في الصورة) 

 واللي فاجأني أكثر هو كون الرقصة اللي يؤدونها الدراويش هي عبارة عن نوع من الذكر الصوفي وهو شكل من أشكال مناجاة الخالق  ويكون بالدوران حول النفس والتأمل الذي يقومون به بهدف الوصول إلى مرحلة الكمال. بعد البحث اتضح ان الرقصة خاصة بالدراويش الأكراد، ولا أعلم مالو كان كل الدراويش يقومون بهذه الرقصة أم لا.

الدرويش